طلاق الخلع .. متى يصبح الحل الأفضل لإنهاء الحياة الزوجية؟

علاقات طلاق الخلع .. متى يصبح الحل الأفضل لإنهاء الحياة الزوجية؟

طلاق الخلع أصبح من الأمور المنتشرة في مجتمعنا بشكل كبير؛ وفيه تطلق الزوجة نفسها دون الحصول على أي من حقوقها الشرعية، بل يشترط أن ترد «المهر» إلى زوجها، وفيه لا يستطيع الزوج إرجاع زوجته.

وأصبحت السيدات يلجأن إليه للتخلص من جحيم الحياة الزوجية، فقد كان الكثير من الرجال يماطلون بخصوص تطليق زوجاتهم.

كما أن قضايا الطلاق في المحكمة تستغرق الكثير من الوقت، وربما تمتد في ساحة محكمة الأسرة لأعوام طويلة.

فالخلع هو الملجأ للخلاص من مشكلات الحياة الزوجية، التي لا يمكن إكمالها، فقد تستحيل الحياة بين الزوجين.

بالتالي يكون الخلع هو الحل لإنهاء سيل المشكلات بين الطرفين.

وبعكس الشائع أن قانون الخلع حديث العهد في القانون المصري، فالخلع واحد من العقائد التي نزل بها الدين الإسلامي، وبين أحكامها.

على سبيل المثال، قد حدث في عهد الرسول صلى الله عليه وسلم أن قامت سيدة بمخالعة زوجها، وقامت بفداء نفسها عن طريق رد المهر، والتنازل عن حقوقها الشرعية.

وسوف نتناول كل التفاصيل المتعلقة بالخلع، وأحكامه، وشروطه، من خلال هذا الموضوع، على موقع «ستات. كوم».

طلاق الخلع

أسباب تشريع الخلع

الحياة الزوجية كما وصفها الخالق عز وجل، هي رباط غليظ، يربط بين الزوجين.

كما أن الأساس في العلاقة بين الطرفين أن تكون مبنية على المودة والرحمة، ولا يجوز لأي منهما أن يهين الأخر أو يجرحه.

فهذا يتنافى مع تعاليم الدين الإسلامي الحنيف، وقد تم تشريع الخطبة في الإسلام، ليتعرف كل من الزوجين على صفات الأخر وطباعه.

فإذا لم يتفق الطرفان لا تتم الزيجة، ولكن قد تتم ولا يحدث اتفاق بين الزوجين، فهنا بدلا من العيش في مشاكل مستمرة طوال العمر.

فقد تم تشريع الطلاق لذلك، ولكن قد يكون الزوج رافض للطلاق لغرض سيء في داخله.

وهنا يكون الحل مع استحالة العشرة بين الزوج وزوجته، ورغبة الزوجة في التخلص من الحياة الزوجية، هو الخلع.

من أجل ذلك شرع الدين الحنيف طلاق الخلع، فالطلاق يستوجب موافقة الزوج، أما الخلع لا يستوجب ذلك.

بل يكفي فقط رغبة الزوجة في انهاء الزواج، مقابل رد المهر، والتنازل عن كافة الحقوق الشرعية الخاصة بها للزوج.

وعلى ذلك تقوم المحكمة بتطليقها من الزوج، وحكم الخلع هنا نهائي ولا يقبل الطعن.

اقرأ أيضا: الطلاق-ما هي الحالات التي يجب فيها الطلاق بين الزوجين؟

أسباب تشريع طلاق الخلع

الشروط الواجب توافرها لصحة طلاق الخلع

  • يجب أن يكون هناك سببا قويا من أجل أن تطلب الزوجة مخالعة زوجها.
  • فلا يجوز شرعا المطالبة بالتطليق من المحكمة، دون وجود سبب جوهري وقوي يدعو إلى ذلك.
  • وإلا فهذا الأمر يعد اثم كبير على الزوجة، وفقا لحديث رسولنا الكريم صلوات الله وسلامه عليه «أيما امرأة سألت زوجها الطلاق من غير بأس فحرام عليها رائحة الجنة».
  • كما يشترط أيضا في طلاق الخلع، أن تفدي الزوجة نفسها برد المهر الذي اخذته من زوجها لإتمام عقد الزواج.
  • وهو شرط أساسي لوقوع الخلع، طبقا لقوله تعالى «وإن أردتم استبدال زوج مكان زوج وآتيتم إحداهن قنطارا فلا تأخذوا منه شيئا أتأخذونه بهتانا وإثما مبينا».

متى يصبح طلاق الخلع هو الحل الأفضل؟

الأصل في الحياة الزوجية أن يسود الحب والاحترام المتبادل بين الزوجين، ولكن قد يقع السوء بين الزوجين وتزداد الخلافات.

لذلك يستوجب الأمر تدخل الأهل من أجل إنهاء لخلافات، ومحاولة الصلح بينهما.

وحين لا يجدي الصلح نفعا، وتصل الخلافات لذروتها، وتستحيل العشرة، يكون انهاء الزواج هو الحل الأمثل.

كما قد يتعنت الزوج في طلاق زوجته لسوء نيته، كالرغبة في معاشرتها كرها وغصبا، أو رغبة في الحصول على فداء منها.

وفي تلك الحالة تقوم الزوجة بفداء نفسها، ورد مبلغ المهر لتفدي نفسها من الاستمرار في مثل تلك العلاقة غير السوية.

كذلك تقوم المحكمة بمخالعتها وتطليقها من زوجها.

اقرأ أيضا: أشهر أسباب الطلاق.. أشهر 5 أسباب للطلاق تجنبيها

الخلاصة

طلاق الخلع له أحكام في الشريعة الإسلامية، ويحدث عندما تستحيل الحياة الزوجية بين الطرفين، بينما لا يرغب الزوج في الطلاق، بالتالي تلجأ المرأة إلى الخلع ورد المهر والتنازل عن حقوقها

 

مواضيع ذات علاقة
زوجي يكرهني كيف اجعله يحبني
زوجي يكرهني كيف اجعله يحبني

نتناول من خلال هذا المقال بعنوان زوجي يكرهني كيف اجعله يحبني حيث أن من الأمور التى تشتكى منها بعض السيدات هى أنها تشعر دائما بأن زوجها يكرهها، فما الحل

موضوع تعبير عن الام وفضلها
موضوع تعبير عن الام وفضلها

موضوع تعبير عن الام وفضلها وواجبنا نحوها بالعناصر والأفكار. لا يختلف اثنان علي فضل الام ودورها في حياة كل منا لذا نقدم موضوع التعبير هذا عن عظمة واهمية دور الام

×

تحميل برنامج ستات

حمل الان

الى التطبيق