أسباب تأخر الدورة الشهرية مع وجود أعراضها

الدورة الشهرية أسباب تأخر الدورة الشهرية مع وجود أعراضها

تأخر الدورة الشهرية مع وجود أعراضها هو أمر مقلق لدى كثير من السيدات، حيث تشعر المرأة بالتوتر والضغط العصبي وتميل دوماً للعزلة في تلك الفترة، فضلاً عن رغبتها المستمرة في البكاء بدون سبب واضح، ولذلك نقدم لكِ سيدتي اليوم كافة التفاصيل المتعلقة بتأخير الدورة الشهرية من حيث الأسباب والأعراض وطرق العلاج، فتابعينا.

تعريف الدورة الشهرية

الدورة الشهرية هي عبارة عن مجموعة من الأعراض تظهر لدى الفتيات بداية من فترة المراهقة أي بداية من سن ال 12 عام؛ نتيجة إفراز بعض الهرمونات التي تنتجها الغدة النخامية والتي يتم من خلالها تحفيز المبيضين على إطلاق هرموني الأستروجين والبروجستيرون بل ويصاحب تلك الأعراض عدد من التغييرات الجسدية والنفسية والعقلية، فنجد على سبيل المثال بروز أو ظهور الثديين ونمو شعر العانة.

ونجد أن الدورة الشهرية عبارة عن نزيف متقطع يستمر لعدة أيام يختلف من حيث الكمية وغالباً ما تتراوح فترة نزول الحيض من 3-7 أيام، ويختلف طول فترة الدورة شهرياً من 25 يوم حتى 35 يوم بحد أقصى، ولكن يعتبر المعدل الطبيعي للدورة الشهرية المنتظمة هو 28 يوماً، وتجدر الإشارة إن الكمية المفقودة من الدماء طوال مدة الدورة الشهرية تُقدر ب 75 مل تقريباً، وتحدث عملية الإباضة المسئولة عن حدوث الحمل في منتصف طول الدورة الشهرية أي في اليوم ال 14 تقريباً من نزول الحيض.

تأخر الدورة الشهرية مع وجود أعراضها

أسباب تأخر الدورة الشهرية مع وجود أعراضها

أما عن أسباب تأخر الدورة الشهرية مع وجود أعراضها فهي كثيرة ومتعددة فنجد على سبيل المثال:

  • الإصابة ببعض المشاكل أو الاضطرابات الهرمونية التي تؤثر بصورة مباشرة على نزول الطمث، مثل اضطرابات هرمونات الغدة الدرقية أو زيادة إفراز هرمون البرولاكتين وكذلك وجود أورام في المخ تؤثر على إفراز الهرمونات بصورة كاملة.
  • القلق والتوتر والضغط العصبي أحد أهم الأسباب الرئيسية المسؤولة عن تأخر الدورة الشهرية مع وجود أعراضها، ولذلك كثيراً ما تصاب الفتيات بتأخر نزول الطمث خلال فترة الاختبارات الدراسية وقبل الزواج أو عند الأقدام على خطوة مصيرية، حيث تعاني من الإجهاد والتفكير المستمر الذي يؤثر على نشاط الهرمونات في الجسم.
  • تغيير الساعة البيولوجية لدى المرأة واضطراب ساعات النوم كما يحدث عند السفر أو الانتقال من دولة لأخرى، حيث يقل عدد ساعات النوم عن المعدل الطبيعي ومن ثم تعاني المرأة من الإجهاد الجسدي.
  • التعرض لتغييرات جذرية تؤثر على وزن المرأة سواء كان ذلك من خلال السمنة المفرطة في حال الإصابة ببعض الأمراض العضوية المزمنة المتعلقة بالغدة الدرقية أو نقص الوزن بصورة مفاجئة من خلال إتباع بعض أنظمة الريجيم القاسية، حيث تضعف قدرة الجسم على إنتاج الهرمونات بصورة كاملة وبالتالي تؤثر على نزول الدورة الشهرية.
  • في حال ممارسة بعض التمارين الرياضية المجهدة أو ممارسة رياضة عنيفة والاعتماد على العقاقير الطبية، حيث يعمل ذلك على حدوث اضطرابات في الغدة النخامية المسؤولة عن نزول الدورة الشهرية.
  • في حال إصابة السيدات بمتلازمة تكيس المبايض أو الإصابة ببعض الأورام الليفية في جدار الرحم أو الإصابة بأمراض الغدة النخامية سواء كانت حميدة أو خبيثة، فإن كثير من السيدات تتعرض لتأخير نزول الدورة الشهرية، وفي حال الإصابة ببعض الأمراض المتعلقة بتغيير أو حدوث خلل في الكروموسومات.
  • استخدام وسائل منع الحمل من شأنه تأخير نزول الدورة الشهرية وبخاصة تلك الوسائل التي تعتمد على تغيير الهرمونات الأنثوية وزيادة سُمك بطانة الرحم، حيث تؤثر مباشرةً على نزول الطمث من خلال تأخير موعد نزولها عدة أيام أو أسابيع وقد تصل إلى عدة أشهر.
  • يعتبر حدوث الحمل هو أحد الأسباب الأكثر شيوعاً وراء تأخير نزول الدورة الشهرية، حيث تظهر لدى المرأة كافة أعراض نزول الطمث ولكنها تنقطع من أجل تهيئة الرحم لاستقبال الجنين.
  • تهيئة الجسم للدخول في مرحلة ما قبل انقطاع الطمث والتي غالباً ما تصيب السيدات في سن الخمسين، حيث ينخفض هرمون الأستروجين في الجسم ومن ثم يحدث تأخير في نزول الدورة الشهرية ومن ثم انقطاعها.

تأخر الدورة الشهرية مع وجود أعراضها

أعراض تأخر الدورة الشهرية

أما عن أعراض تأخر نزول الدورة الشهرية فهي تختلف من سيدة لأخرى، ولكنها بشكلٍ عام تنحصر في النقاط التالية:

  • الشعور بألم شديد في منطقة الحوض يصاحبه زيادة في نزول الإفرازات المهبلية.
  • زيادة أو تضخم حجم الثديين والشعور بوخز أو ألم عند الضغط عليهم.
  • تغيير في الشهية سواء كان من خلال الإقبال على تناول الطعام بكميات كبيرة أو فقدان الشهية بصورة كاملة.
  • التوتر والعصبية الزائدة والرغبة المُلحة في البكاء والانعزال عن العالم الخارجي لفترة من الوقت.
  • عدم القدرة على التركيز أو التشتيت الذهني والشعور بالإجهاد البدني والإرهاق الشديد.

 تأخر الدورة الشهرية مع وجود أعراضها

علاج تأخر نزول الدورة الشهرية

وهناك بعض الوصفات الطبيعية والعلاجية التي يمكن من خلالها القضاء على مشكلة تأخر الدورة الشهرية أو على الأقل تجنب حدوث التأخير قدر الإمكان، فنجد على سبيل المثال:

  • الاعتماد على نظام غذائي صحي وسليم فني بالفيتامينات والمعادن والبروتينات التي تفيد الجسم وتساعد على تنظيم إفراز الهرمونات.
  • الابتعاد عن مصادر التوتر والقلق التي تسبب الضغط النفسي وبالتالي تؤثر على كيمياء المخ وخلل الهرمونات.
  • ممارسة الرياضة بصورة منتظمة والابتعاد عن الرياضات العنيفة التي تؤثر على الجسم.
  • تجنب تناول العقاقير الطبية التي تؤثر على طبيعة الهرمونات ويفضل أيضاً أن يتم الرجوع إلى الطبيب في حال ظهور أي أعراض جانبية خطيرة تصاحب تأخر نزول الدورة مثل الدوار والهبوط العام.
  • يمكن أن يتم تناول بعض المشروبات العشبية التي تساعد على نزول الدورة مثل مشروب الحلبة والعسل الأسود أو مشروب القرفة مع الزنجبيل وكذلك مغلي اليانسون والشمر، ولكن لم يثبت حتى الآن دقة تلك المعلومة على الرّغم من تداولها في كثير من الأوساط الشعبية.

 تأخر الدورة الشهرية مع وجود أعراضها

مضاعفات تأخر الدورة الشهرية مع وجود أعراضها

أما عن مضاعفات تأخر الدورة الشهرية مع وجود أعراضها فهي كالآتي:

  • تراكم دم الحيض في الرحم والإصابة بنزيف شديد على المدى البعيد يؤثر على الجسم.
  • حدوث تأخر أو مشاكل في الإنجاب إذا كان ذلك التأخير مزمن أو مستمر لفترات طويلة.
  • قد تصاب المرأة بهشاشة العظام إذا ما تم معالجة ذلك التأخير، حيث أن هرمون الأستروجين يلعب دوراً كبيراً في الحفاظ على كثافة العظام.

 في النهاية نكون قد تعرفنا سوياً على كافة التفاصيل المتعلقة بـتأخر الدورة الشهرية مع وجود أعراضها من حيث الأسباب والأعراض وطرق العلاج المناسبة بل والمضاعفات التي قد تلحق بعض السيدات إذا ما تم التهاون أو التقاعس في علاج تلك الأعراض.

 

مواضيع ذات علاقة
ما هى؟ أعراض الدورة الشهرية النفسية
ما هى؟ أعراض الدورة الشهرية النفسية

تتعدد أعراض الدورة الشهرية النفسية والتي تستمر طيلة أسبوعين قبل بدءها، ويعتبر التوتر والعصبية الزائدة من متلازمة قبل الحيض وقد تؤدي هذه الاعراض للاكتئاب الشديد

كيفية تنظيم الدورة الشهرية بعد الولادة
كيفية تنظيم الدورة الشهرية بعد الولادة

بعد الولادة تتسآل السيدات عن موعد تنظيم الدورة الشهرية بعد الولادة ولكن في البداية تتعرض المرأة بعد الولادة للنفاس والتي تستمر لأكثر من 40 يوما حسب الولادة

أعراض الدورة الشهرية قبل نزولها بعشرة أيام وكيفية التخلص منها
أعراض الدورة الشهرية قبل نزولها بعشرة أيام وكيفية التخلص منها

تتعرض النساء في سن البلوغ لحدوث الدورة الشهرية بشكل منظم، لكن أحيانا تشعر المرأة ببعض أعراض الدورة قبل نزولها بعشرة أيام فما السبب وما علاج ذلك

تعرفي علي أعراض الحمل المبكرة قبل الدورة بأسبوع
تعرفي علي أعراض الحمل المبكرة قبل الدورة بأسبوع

تعرفي على أعراض الحمل المبكرة قبل الدورة بأسبوع و بخمس ايام، حيث قد تشعر النساء ببعض التغيرات الهرمونية ولكنها تريد التأكد هل هي حامل أو مجرد أوهام

×

تحميل برنامج ستات

حمل الان

الى التطبيق