درجة الحرارة الطبيعية للطفل ونصائح لارتفاع درجة حرارة الطفل

درجة الحرارة الطبيعية للطفل ونصائح لارتفاع درجة حرارة الطفل

تتأثر درجة الحرارة بعدة عوامل وارتفاع درجة الحرارة قد يكون له العديد من الأسباب بخلاف الإصابة بالحمى ولا يعني المرض في جميع الحالات من هذه العوامل السن والجنس ووقت قياس الحرارة ومستوى النشاط والجهد وغيرها من العوامل.

وسوف نذكر في هذا المقال درجة الحرارة الطبيعية للطفل في الأوقات العادية ودرجة الحرارة الطبيعية للطفل أثناء النوم.

درجة الحرارة الطبيعية للطفل

درجة الحرارة الطبيعية للطفل

درجة الحرارة الطبيعية للطفل الرضيع تبلغ ما بين 97.9 درجة فهرنهايت أي 36.6 درجة مئوية إلى 99 درجة فهرنهايت أي 37.2 درجة مئوية.

يوجد العديد من العوامل التي تؤثر على درجة الحرارة الطبيعية للطفل وقد يؤدي ذلك إلى قلق الأمهات والآباء من ضمن هذه العوامل درجة حرارة الطقس المرتفعة في فصل الصيف ودرجة الحرارة في فصل الشتاء.

من ضمن العوامل التي تؤثر درجة الحرارة الطبيعية للطفل هو القيام بالمجهود واللعب لوقت كبير مما يسبب إجهاد.

الأطعمة لها دور كبير في التأثير على درجة للحرارة الطبيعية للطفل حيث تناول الأطعمة الساخنة والمشروبات يؤدي إلى ارتفاع درجة الحرارة وتناول المثلجات والمشروبات الباردة يؤدي إلى انخفاض درجة الحرارة ولكن سرعان ما يقوم الجسم بضبط الحرارة مرة أخرى والعودة لمعدله الطبيعي.

تختلف قراءة درجة الحرارة على حسب المنطقة التي يتم وضع فيها الترمومتر حيث أن:

  • قراءة الفم لدرجة الحرارة: تتراوح ما بين حوالي 35.5- 37.5 درجة.
  • قراءة الإبط لدرجة الحرارة: تتراوح ما بين حوالي 36.5- 37.5 درجة.
  • قراءة الأذن لدرجة الحرارة: تتراوح ما بين حوالي 35.5- 38.5 درجة.

إذا ظهرت احدى هذه العوامل بجانب ارتفاع درجة الحرارة فإن ذلك يدل على الإصابة بالحمى من ضمن هذه العوامل:

  • الإصابة بالرعشة أو القشعريرة.
  • حدوث عرق غزير بالجسم وألم وصداع بالرأس وألم بالجسم والإحساس بالتعب.
  • فقد الشهية وحدوث جفاف وارتفاع خفقان القلب ونبضاته.

درجة الحرارة الطبيعية للطفل الرضيع

درجة الحرارة الطبيعية للطفل

درجة الحرارة الطبيعية للطفل الرضيع تبلغ ٣٦.٦ درجة مئوية.

يصاب الأهل بالقلق إذا كان هناك ارتفاع في درجة الحرارة للرضيع ويصاحب هذا الارتفاع في درجة الحرارة هذه العوامل التنفس بصعوبة والرغبة الشديدة في النوم وعدم شرب الماء وقلة معدل التبول والتقيؤ والإسهال والشعور بألم في الرأس وصداع والانزعاج عند تعرض العين للضوء.

درجة حرارة الطفل النائم

درجة حرارة الطفل النائم

درجة الحرارة الطبيعية للطفل تتراوح ما بين 36 و37 درجة، إذا كان الطفل يلعب ويبذل مجهود أو يمارس الرياضة والتمارين فان معدل درجة الحرارة لديه يرتفع عن الطبيعي يعض الشيء على العكس لو كان الطفل في حالة استرخاء أو نوم فان درجة حرارته تنخفض عن المعدل الطبيعي.

هل درجة حرارة الطفل 35 طبيعية

هناك حالات يصبح فيها الطفل في خطر ويجب وقتها الذهاب للطبيب من ضمن هذه الحالات:

  • لو كان عمر الطفل أقل من ثلاثة شهور وارتفعت درجة الحرارة لديه يفضل التوجه للطبيب على الفور.
  • إذا زاد معدل درجة الحرارة إلى ٣٨.٩ درجة مئوية للطفل الذي يبلغ من العمر ما بين ٣ أشهر و٣ سنوات.
  • لو ارتفعت درجة الحرارة للطفل وبلغت ٣٩.٤ الذي يبلغ من العمر ثلاث سنوات وأكثر.

نصائح لارتفاع درجة حرارة الطفل

نصائح لارتفاع درجة حرارة الطفل

هناك عوامل متعددة تؤثر على درجة الحرارة للرضيع عند قياسها لذلك يجب مراعاة عدم لف الرضيع بالبطانية أو التواجد بغرفة عالية الحرارة أو لبس ملابس ثقيلة أو الاستحمام لأن ذلك يؤثر على قياس درجة الحرارة ويجعلها غير صحيحة.

  • هناك العديد من الطرق لقياس درجة الحرارة مثل الفم أو الأذن أو الإبط ولا يجب ملامسة الجلد لقياس درجة الحرارة لأن ذلك يعد طريقة غير دقيقة.
  • يجب عدم تعرض الطفل لتيارات الهواء الباردة التي قد تؤدي إلى مرضه بالحمي أو بحدوث انخفاض في درجة الحرارة، يفضل عند قياس درجة الحرارة للرضع استخدام جهاز قياس درجة الحرارة من الشرج.
  • يجب معرفة المسبب لارتفاع درجة الحرارة هل الحالة مرضية وتعرض الطفل لفيروس ما أم هي حالة عرضية بسبب حرارة الطقس والتعرض للشمس وذلك من أجل العلاج بالطريقة الصحيحة.
  • يجب تناول الأدوية الطبية الموصوف للطبيب حسب حالة الطفل سواء كانت لبوس أو شراب للأطفال، يجب عمل كمادات على زراع الطفل وساقه وجبينه حتى تنخفض درجة الحرارة.
  • الاهتمام بتناول الطفل للعصائر الطبيعية لتخفيف الحمى والحرص على نظام غذائي جيد وتناول الفاكهة والخضروات الطازجة.
  • الحرص على النظافة الشخصية وغسل الأيدي وتعقيمها لتجنب انتشار العدوى بين أفراد الأسرة.
  • يجب الحرص على جعل غرفة الطفل حرارتها مناسبة حيث يفضل أن تكون من ٢١ درجة حتى ٢٣ درجة مئوية، يجب ترك حرية الاختيار للطفل وعدم فرط تناول الطعام له إذا كان لا يرغب في ذلك.
  • يجب لبس ملابس قطنية خفيفة وعدم لبس الملابس الثقيلة التي قد تؤدى إلى زيادة درجة الحرارة للجسم، إذا شعر الطفل برعشة أو قشعريرة يفضل تغطيته بغطاء خفيف حتى تزول هذه الأعراض.
  • يفضل تناول كمية كبيرة من السوائل والشوربة والعصائر لتجنب الإصابة بالجفاف نتيجة ارتفاع درجة الحرارة.
  • يجب الحرص على تطهير الأيدي وتعقيمها بالنسبة للطفل والأم وكذلك أفراد الأسرة، عدم استخدام المراحيض أو التواجد في أماكن الزحام وكذلك تجنب مستشفيات والمرضى المصابين.
  • تجنب التعامل مع الحيوانات الأليفة وعدم الانتقال في المواصلات العامة، يجب غسل يد الأطفال بشكل خاص من الخلف والبطن بالصابون والمطهرات، ويجب تعقيم الأيدي في حاله عدم توفر الماء والصابون.
  •  يجب تجنب لمس الأنف والفم والعين لأنها هي الطرق الرئيسية التي من خلالها تستطيع البكتيريا والفيروسات الدخول إلى الجسم وإصابة المريض، يجب تجنب اشتراك الطفل في الشرب في نفس الأكواب والأواني مع الأطفال الآخرين في الحضانة.
  •  يجب تغطية الفم عند العطس والسعال وتدريب الأطفال على ذلك لتجنب وصول الميكروبات إليهم، ويجب تناول العقاقير التي يصفها لك الطبيب ولكن لا يفضل تناول الأسبرين للأطفال والمراهقين.
  • لا يجب أن يتناول الرضيع أي مسكن للألم ويجب التواصل مع الطبيب لتقييم حالة الطفل ومعرفة السبب في هذا الميكروب وارتفاع درجة الحرارة.
  • إذا كان الطفل الرضيع يصاحب الحمى لديه عوامل من التهيج أو الجفاف أو ألم بالبطن أو صعوبة في التنفس أو وجود طفح جلدي فيجب التوجه إلى الطبيب والاستشارات على وجه السرعة لتحديد الحالة والدواء المناسب لها.

هذا كل ما يتعلق حول هذا الموضوع الخاص بنا لهذا اليوم وبذلك نكون قد وصلنا إلى نهاية رحلتنا حول درجة الحرارة الطبيعية للطفل ونتمنى أن نكون قدمنا لكم ما ترغبون في معرفته ولا تنسوا أن تزورنا مرة أخرى للاطلاع على كل ما هو جديد لدينا في موقعكم ستات.

ولا تنسوا أن تشاركوا هذا المقال مع الأصدقاء عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وأن تتركوا لنا في التعليقات كل ما ترغبون في معرفته حتى نقوم بالكتابة عنه.

كما يمكنكم مراسلتنا عبر صفحاننا على الفيس بوك وعلى باقي منصات التواصل الاجتماعي، فنحن في موقع ستات دائماً نسعى لنقدم لكم كل ما هو جديد ومفيد لكم ونتمنى دائماً أن نكون موقعكم الأول.

 اقرأ ايضا:

10نصائح للتغلب على ارتفاع درجات الحرارة

مشروبات تخفض الحرارة .. أسرع طريقة لعلاج السخونية

الخلاصة

إن إرتفاع درجة الحرارة أو إنخفاضها لدي الأطفال أمر يقلق الأباء، لكن هناك عدة عوامل قد تؤثر علي درجة حرارة الطفل ولا يدل ارتفاع درجة الحرارة للإصابة بالعدوب، منها مستوى النشاط ووقت قياس الحرارة، و الجو. ذكرنا في هذا المقال درجة الحرارة الطبيعية للطفل وكيف يتم التعامل معها كما ذكرنا العديد من النصائح من أجل الاهتمام بصحة الأطفال والمحافظة عليهم وكيفية التعامل مع ارتفاع درجة الحرارة لكن عليكي التوجه للطبيب لإيجاد الحل المناسب حسب حالة الطفل.

 

×

تحميل برنامج ستات

حمل الان

الى التطبيق